تل مرعب

سجل مشاركة 62 سيارة أغلبها من السعودية

نجاح كبير للاستعراض الرملي للسيارات في فئاته الثلاثة

سجلت منافسات الاستعراض الرملي للسيارات في اليوم السادس للمهرجان حضورا عاليا وصل إلى 62 سيارة من دول الإمارات، السعودية وعمان في مشهد ملفت ومبهر لتواجد محترفي وعشاق هذه الرياضة، والحضور الذي توزع على ثلاث فئات هي فئة ستة سلندر، فئة ثمانية سلندر وفئة الهيلوكس.

وسهر محبو الرياضات المثيرة والاستعراض في ليلة جميلة في منطقة تل مرعب لمتابعة ومشاهدة تحدي الاستعراض الحي على الرمال حيث تم تسجيل أربع طلعات لكل سيارة مشاركة وليتجاوز عدد الطلعات في المجموع مائتي طلعة توزعت ما بين الساعة الخامسة والنصف مساء وحتى ما قبل منتصف الليل.

وحصد بدر علي الحمد في فئة الثمانية سلندر أعلى نسبة من لجنة التحكيم بوصوله للنقطة رقم 220 ليتوج بالمركز الأول، في حين حل ثانيا فيصل عبد الله اليوسفي، وثالثا مهند سليمان العواد، وفي فئة ستة سلندر حل في المركز الأول حمد موسى عبد الرحمن البلوشي، وجاء في المركز الثاني ممدوح اللحيدان، وثالثا أزهر بن زاهر الهنائي، وفي فئة الهيلوكس حل في المركز الأول عبد العزيز صالح الأصقه، وثانيا معاذ صالح النفيسه وثالثا عبد العزيز بن سعود بن عاصم.

ولم يتجاوز أي من الأسماء حاجز المائتي نقطة من قبل اللجنة التحكيمية سوى المتسابق بدر علي ليكون صاحب أفضل وأعلى مجموع بين كل المشاركين، وكانت منافسات الاستعراض الرملي قد بدأت في الموسم الماضي للمرة الاولى في منطقة تل مرعب، واستمرت للموسم الثاني على التوالي وبنجاح كبير.

من جهته رحب رشد المزروعي عضو اللجنة المنظمة بزيادة عدد المشاركين ووصولهم لأرقام عالية من خلال التحدي، وأكد أن ارتفاع عدد السيارات هو علامة صحية ومؤشر مهم على الإقبال على البطولة وترك الحلبات الجانبية والاستعراضات الغير قانونية من أجل الانخراط في منافسة تحمل كل عناصر النظام والالتزام، وقال : سعداء بالمساهمة في إقامة بطولات تحمل طابع القانونية والالتزام وسعداء أكثر بأن نرى إقبال وتفاعل الشباب مع هذه البطولات.

الاستعراض الرملي في عيون المتسابقين

لقيت منافسات الاستعراض الرملي للسيارات تفاعلا كبيرا من مختلف المتسابقين والمحترفين الحاضرين حيث أكد حمد موسى البلوشي صاحب المركز الأول عن الاهتمام الكبير والذي تجده هذه الرياضة من عشاقها في الإمارات والسعودية وعمان والتركيز على الحضور والمشاركة حيث قال : مساهمة نادي ليوا الرياضي في صناعة هذه المنافسة جذب الكثير من المشاركين، وأعطى المجال للمحترفين في إظهار قدراتهم بشكل سليم وآمن، كما أن المنطقة التي ينحدر من خلالها التل وطبيعتها المميزة صنعت للمنافسة أبعادا أخرى وجاذبية أكبر.

من ناحيته طالب المتسابق محمد عوض الكعبي اللجنة المنظمة ونادي ليوا الرياضي بزيادة المسابقات وإعطاء فرصة أكبر لأصحاب هذه الهواية من أجل ممارستها بشكل جميل وآمن من خلال التحديات الرياضية المقننة، وأكد الكعبي أنه وغيره من محبي هذه الرياضة في حاجة ماسة إلى زيادة أعدادها والتركيز أكثر على تكثيفها في الفترة المقبلة، وقال : نعم نادي ليوا قدم لنا الكثير من خلال هذه البطولة ولكننا نرغب في أن نشاهد نسخا أكثر وزيادة في فعاليات الاستعراض الرملي في فترة الشتاء من أجل أن نجد مكانا يلبي لنا رغبتنا بشكل أكبر.

Comments

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *

حقوق الطبع محفوظة 2017 @ نادي ليوا الرياضى منطقة الظفرة
All rights reserved @ 2017 Liwa Sport Club AlDhafra